النافذة العربية للبرمجة

النافذة العربية للبرمجة
 
الرئيسيةالمشاركاتمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقدمة الحاسب وأجياله : الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالهادي الحداد
مدير الموقع
avatar

عدد الرسائل : 483
العمر : 33
الموقع : اليمن الحبيبة
العمل/الترفيه : طالب برمجة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

بطاقة الشخصية
المدير العام / عبدالهادي الحداد:

مُساهمةموضوع: مقدمة الحاسب وأجياله : الجزء الثاني   الأحد يونيو 29, 2008 11:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة الحاسب وأجياله : الجزء الثاني

الفصل الرابع
تصنيف الكمبيوتر
6-أنواع الكمبيوتر:
أولاً:من حيث طريقة العمل
1-الكمبيوتر الرقمي (Digital Computer):
تعريفه: وهو حاسب يقوم بتنفيذ العمليات عن طريق تمثيل (تحويل) البيانات التي يستقبلها إلي صورة رقمية.
مميزات الكمبيوتر الرقمي:
1-تعمل على أساس الأرقام والأعداد.
2-تعمل على أساس علمي ولذلك فدرجة الدقة عالية بها.
3-أسرع في استخراج المعلومات.
4-تستخدم في العديد من الأعمال منها التجارية والعلمية والهندسية وغيرها.
2-الكمبيوتر القياسي (التمثيلي) (التناظري) (Analog Computer):
تعريفه:وهي التي تعمل بقيم يمكن قياسها كالمتغيرات الطبيعية مثل الجهد الكهربائي وشدة التيار أو درجة الضغط الجوي ويتم معالجة هذه القياسات داخل الحاسب ثم تخزن النتائج على هيئة كميات قياسية أو تناظرية مستمرة. وهذا النوع من الكمبيوترات لا يقوم إلا بالعمليات الحاسبية فقط.
الفرق الأساسي بين الكمبيوتر الرقمي والكمبيوتر القياسي:
يكون في طبيعة البيانات بين النوعين السابقين فالبيانات الرقمية تدخل إلي الكمبيوتر في دفعات من الأرقام (Discrete) تتناسب مع مستوى البيانات الداخلة أما في الكمبيوتر القياسي فتدخل البيانات في صورة مستمرة (Continuous) مثل التيار الكهربائي.

3-الكمبيوتر المختلط(Hybrid Computer):
تعريفه: وهو يقوم بالجمع بين خصائص الكمبيوتر الرقمي وخصائص الكمبيوتر القياسي.أي أن هذا الجهاز Hybrid هو خليط من جهاز Digital وأيضاً جهاز Analog . وهذا الجهاز لا يستخدم كثيراً في الحياة العامة ولكنه يستخدم في بعض الأغراض العلمية الخاصة.
ثانياً:التقسيم من حيث الاستخدام
1-الكمبيوتر ذو الغرض العام (General Purpose Computer):
وهو يصلح لأداء مختلف الأغراض سواء العلمية بتطبيقاتها المختلفة أو العملية بمختلف مجالاتها، كما تمتد تطبيقات الكمبيوتر إلي عزف الموسيقى والرسم وتنفيذ الألعاب الكمبيوترية للتعليم والتسلية.

2-الكمبيوتر ذو الغرض الخاص (Special Purpose Computer):
وهو يخدم غرضاً معيناً صمم من أجله مثل متابعة مسارات الصواريخ والأقمار الصناعية والتحكم فيها. وفي مجال الأجهزة المنزلية يعتبر جهاز الألعاب الكمبيوترية من أجهزة الكمبيوتر ذي الغرض الخاص لأنه لا يؤدي سوى برامج الألعاب.ويتوقف ثمن الكمبيوتر ذو الغرض الخاص على معدل إنتاجه وتوزيعه بصرف النظر عن إمكاناته وضخامته.

ثالثاً:من حيث الحجم والإمكانيات
1-الكمبيوتر الفائق (Super Computer):
وهو من مجالات التنافس الحالية بين كبرى الدول التي تعمل في مجال صناعة الكمبيوتر، وهذه الحاسبات ليست عملاقة فقط من جهة الحجم ولكنها عملاقة أيضاً من جهة القدرة التخزينية الداخلية (الطاقة الاستيعابية) وهي أيضاً أسرع الحاسبات على الإطلاق في تنفيذ جميع أنواع العمليات المعقدة التي تطلب منها. ويستخدم هذا النوع في النظم الحربية والدفاعية و الأجهزة المركزية. وهذا النوع تم تصنيعه بصورة مشتركة بين كل من اليابان وأمريكيا وكان ذلك عند بدء تصميم هذا النوع من الحاسبات و كانت ضمن شروط التصنيع والتصميم المشترك ألا يحق لأحد الطرفين أن يقوم ببيع هذا الحاسب إلا بموافقة الطرف الآخر وذلك كي لا يستخدم هذا الحاسب في أغراض عسكرية أو أغراض أخرى قد تتسبب في كثير من الأضرار وحتى هذا الوقت لا يوجد من هذا النوع من الحاسبات سوى خمس حاسبات أحدهم فقط بجامعة طوكيو باليابان وأربعة حاسبات في الولايات المتحدة الأمريكية هذا على مستوى العالم أجمع!

2-الكمبيوتر الكبير (Main Frame Computer):
وهو ثاني أكبر الحاسبات من حيث الحجم وهذه الحاسبات تستخدم في المنشات والمؤسسات الكبيرة وذلك نظراً لقدرتها على المعالجة الكبيرة والسريعة لذلك فإن هذه الحاسبات يتم استخدامها في البنوك وشركات الطيران وغيرها من مؤسسات الأعمال الكبيرة.

3-الكمبيوتر الصغير (Mini Computer):
والكمبيوتر الصغير اصطلاح أستخدم لأول مرة في تميز الكمبيوتر الصغير عن الكمبيوتر، ولا يوجد تعريف مقبول عالمياً للكمبيوتر الصغير ولكنه عموماً لديه قدرة تخزينية أقل من الكمبيوترات الكبيرة ، وهذا النوع من الكمبيوترات يستخدم في المنشات والشركات المتوسطة الحجم.

4-الكمبيوترات الدقيقة (Micro Computer):
وهذه الكمبيوترات الدقيقة ثورة تكنولوجية وعلميه كبيرة والتي تحققت من اختراع المعالج الدقيق. حيث أن سبب صغر حجم هذه الكمبيوترات أنه أمكن تركيب وحدة التشغيل المركزية CPU على شذره صغيرة Chip وبالتالي فإنها أدت إلي تخفيض المعادن والمواد المستخدمة في تصنيع الكمبيوترات مما أدى إلي الوصول إلي هذا الحجم الصغير جدا مثل: الكمبيوتر الشخصي والكمبيوتر المنزلي والكمبيوتر المحمول للجيب.

5-تعريف المعالج (Processor):
المعالج: وهو عبارة قطعة إلكترونية بداخلها ملايين من الترانزيستور تعمل معا، والمعالج هو أهم وحدة من مكونات الحاسب حيث يتولى جميع المهام التي يطلبها المستخدم من الحاسب حيث يتلقى من المستخدم الأمر المطلوب تنفيذه ويتولى مهمة تنفيذ هذا الأمر سواء كان يتعلق بمعلومة رياضية أو منطقية.
وتقيم أداء كفاءة الحاسب تكون من كفاءة المعالج الموجود به لذلك لا بد أن نحدد ما هي المعايير التي من خلالها نستطيع معرفة قدرة المعالج. وهذه المعايير هي:
1-اسم الشركة المنتجة للمعالج.
حيث هناك الكثير من الشركات التي تعمل في حقل إنتاج المعالجات منها ما يقوم بإنتاج المعالج الأصلي وهو شركة Intel ومنها العديد الذي يقوم بإنتاج تقليد من المعالجات مثل شركة AMD وشركة CYRIX.

2-قوة أداء المعالج:
ويقاس قوة أداء المعالج بعدد الأوامر التي يستطيع أن يتداولها في الثانية الوحدة.

3-سرعة المعالج:
حيث تقاس سرعة المعالج بعدد النبضات أو الذبذبات التي يستطيع استقبالها من ال Clock إنتاجها في الثانية الواحدة وهي تقاس بالمليون ذبذبة في الثانية والتي يرمز لها بالرمز (MHz) ومعناها ميجاهرتز (Mega Hertz).

4-سعة التوصيل:
ويقصد بذلك ما هو عرض ممر البيانات المسئول عن نقل البيانات من المعالج إلي الذاكرة العشوائية المؤقتة RAM .


5-عائلة أو رقم المعالج:
حيث أن كل معالج له رقم أو عائلة يتميز بها عن غيره وسنوضح ذلك بعد قليل.
من المعايير السابقة يمكن تقيم وتتبع تطور المعالجات الخاصة بحاسبك الشخصي.
الحاسب الشخصي موجود له نوعين أحدهما يسمى XT والآخر يسمى AT وهما رموز للأتي:
XT] Extended Technology [
AT] Advanced Technology [
ونستطيع الآن : وصف نوع الحاسب من حيث كونه XT or AT)) مع رقم أو عائلة المعالج المستخدم معه، سرعة هذا المعالج، قوة أداء المعالج، سرعة توصيل البيانات أو عرض ممر البيانات بالبت. وذلك في الجدول التالي:

نوع الحاسب رقم المعالج سرعة المعالج (MHz) قوة أداء المعالج عرض ممر البيانات
XT 8088 من 7 إلي 10ميجاهرتز 33 16
XT 8086 من 10 إلي 12 ميجاهرتز 33 16
AT 80286 من 6 إلي 20 ميجاهرتز 1,2 16
AT 80386 SX من 20 إلي 25 ميجاهرتز 2,5 32
AT 80386 DX من 25 إلي 33 ميجاهرتز 6 32
AT 80486 SX من 33 إلي 45 ميجاهرتز 16,5 32
AT 80486 DX من 33 إلي 55 ميجاهرتز 20 32
At 80986 DX2 من 55 إلي 66 ميجاهرتز 40 32
AT Pentium من 75 إلي 366 ميجاهرتز 112 64


الفصل الخامس
وحدات الإدخال والإخراج
1-وحدات الإدخال: وهي تستقبل البيانات من خارج الكمبيوتر إلي الذاكرة ليتم معالجتها بعد ذلك.
أمثلة على وحدات الإدخال:
1-لوحة المفاتيح: وهي من أشهر وحدات الإدخال.

2-الفأرة ( Mouse ): وتستخدم لتحريك المؤشر على الشاشة وتسهل استخدام البرامج والتعامل معها.

3-الماسح الضوئي( Scanner ): وهو آلة لتغذية الحاسب بالصور والأشكال وهناك نوعين من الماسحات الضوئية:
أ-الماسح الضوئي المحمول باليد: ويتم إدخال بيانات الصفحة المرسومة إلي الكمبيوتر بتحريك الماسح على الصفحة كلها أو الجزء المراد تحويله إلي بيانات في الحاسب، ومن أمثلة هذا النوع: الماسح المستخدم في قراءة أسعار السلع في مراكز البيع.
ب-الماسح الضوئي الثابت: وفي هذا النوع يتم تغذية الماسح بالصفحة التي تحتوي على البيانات المراد نقلها إلي الحاسب، ويمكن للحاسب التعامل مع هذه البيانات سواء كانت نصية أو رسوم.

4-القلم الضوئي(Light Pen): وهو جهاز يشبه القلم العادي. ويمكن للمستفيد استخدام القلم الضوئي في الكتابة والرسم مباشرة على شاشة الكمبيوتر أو أختيار شئ معين من الشاشة وذلك بملامسته لها.

5-الميكروفون(Microphone): وهو جهاز يستخدم لإدخال الصوت للحاسب.

6-قاري البطاقات الممغنطة(Magnetic Card Reader): وهو آلة تستطيع قراءة البطاقات الممغنطة وإدخال البيانات التي تحتويها إلي الحاسب، ومن أمثلة هذا النوع القارئ المستخدم في ماكينات الصرف الآلي المتصلة بحسابات البنوك، وكذلك في فتح بعض الأبواب ذات السرية العالية في المؤسسات والهيئات التي تحتاج إلي حماية كبيرة.

7-المودم(Modem): وهو جهاز يستخدم لنقل المعلومات بين الحاسبات بواسطة خطوط الهاتف، فهو يحول المعلومات الرقمية المراد نقلها من كمبيوتر ما إلي إشارات تنقل عن طريق خطوط الهاتف إلي كمبيوتر آخر.
2-وحدات الإخراج: وهي الوحدات التي تقوم بمهمة عرض وإعطاء المعلومات للمستخدم.
ومن الأمثلة على وحدات الإخراج:
1-شاشات العرض ( Monitors ): وهي من أهم وحدات الإخراج ولا غنى عنها في إي حاسب.
وظيفتها: عرض البيانات والنتائج والتقارير والرسوم البيانية.
-تختلف الشاشات حسب المعايير التالية:
1-اللون 2-الحجم والشكل 3-درجة الوضوح.

-أنواع شاشات العرض: تقسم الشاشات حسب المعايير السابق ذكرها كالآتي:
أولاً: من حيث اللون:
1-شاشات أحادية اللون: وهي تستخدم لون واحد فقط بدرجاته المختلفة في عرض المعلومات، وهو إما أخضر أو أبيض ويعرض أحد هذه الألوان على خلفية سوداء. وهي تتناسب أكثر مع المعلومات النصية.
استخدامتها: تستخدم في البنوك والمجالات التي لا تحتاج إلي معلومات رسومية.

2-شاشات ملونة: وهي تستخدم ألواناً عديدة قد تصل إلي مليون لون في بعض الأنواع، وتوجد عدة أنواع من الشاشات الملونة يخصص لكل نوع منها بطاقة تسمى بطاقة المواءمة، وهذه البطاقات تؤثر على درجة وضوح المعلومات والرسوم.

أنواع البطاقات لشاشة العرض:
1- CGA (منخفضة الوضوح)
2- EGA (متوسطة الوضوح)
3- VGA (واضحة)
4- SVGA (عالية الوضوح)

ثانياً: من حيث الحجم والشكل:
إن مقاس شاشة الكمبيوتر يقاس بالبوصة متل جهاز التلفاز. وأكثر هذه المقاسات أنتشاراً هي ذات مقاس 14 بوصة. والشكل المعتاد أن تكون الشاشة مستطيلة الشكل بحيث تتكون من 25 سطر و 80 عمود.
-تختلف حجم الشاشات المستخدمة فمنها ما يكون 12 بوصة ومنها 14 بوصة ومنها 15 بوصة ومنها 17 بوصة.

ثالثاً: من حيث درجة الوضوح:
وهي تعني كم نقطة تستخدمها الشاشة لإظهار الحرف الواحد ، وكلما زاد عدد النقاط التي يتكون منها الحرف أو الشكل كلما زادت درجة الوضوح، وكانت الشاشات قديماً تستخدم ( 320 x 200 ) نقطة لإظهار البيانات على الشاشة وتعني ( 320 نقطة بعرض الشاشة و 200 نقطة بطولها )، أما الآن فتوجد شاشات تستخدم
( 1024 x 1024 ) نقطة لإظهار البيانات.
2-الطابعات: وهي وسيلة الحصول على المعلومات من الحاسب مطبوعة على الورق

أنواع الطابعات:
تقسم الطابعات بعدة طرق هي:
أولاً: من حيث حجم الورق المستخدم:
-هناك طابعات تستخدم ورق يتسع ل 80 حرف في السطر ( في حجم ورق التصوير A4 ).
-هناك طابعات تستخدم ورق عريض يتسع ل 132 حرف في السطر.

ثانياُ: من حيث الألوان:
-طابعات غير ملونة: أي تطبع باللون الأسود.
-طابعات ملونة: وهناك طابعات ملونة تستخدم الألوان الأساسية فقط ( الأحمر والأزرق والأخضر ) ، وهناك طابعات آخرى تطبع كل الألوان.

ثالثاً: من حيث طريقة الطباعة:
-الطابعات الضاغطة: وهي التي تعتمد في طباعتها على وجود أجزاء ميكانيكية تضرب شريط الطباعة للحصول على الحرف أو الشكل المطلوب، ولذلك فهي تحدث صوتاً أثناء الطباعة.

* مميزات الطابعات الضاغطة:
1-رخص السعر.
2-إمكانية طباعة أكثر من نسخة في نفس الوقت ( كما في طباعة الفواتير ).


* عيوب الطابعات الضاغطة:
1-قلة جودة الطباعة بالمقارنة مع الأنواع الآخرى من الطابعات.
2-إصدار صوت أثناء الطباعة.

*من أمثلة هذا النوع من الطابعات: الطابعات النقطية والطابعات ذات عجلة الحروف.
-الطابعات الغير ضاغطة: وهي تستخدم طرق حديثة في الطباعة مثل قذف الحبر أو الطباعة بأشعة الليزر.

* مميزات الطابعات الغير ضاغطة:
1-الجودة العالية في شكل الطباعة.
2-قليلة الضوضاء عند الطباعة.

* عيوب الطابعات الغير ضاغطة:
1-مكلفة نسبياً.
2-لا يمكن طباعة أكثر من نسخة عليها في نفس الوقت.

* ومن أمثلة هذا النوع من الطابعات: الطابعات قاذفة الحبر والطابعات الحرارية وطابعات الليزر.

3-الراسم: وهي وحدة شبيهة بالطابعة ولكنها تستخدم في طباعة الرسوم البيانية والإحصائية والرسوم الهندسية والمعمارية.

4-السماعات الصوتية: وهي تستخدم لإخراج الأصوات والموسيقى من الكمبيوتر.

5-المودم: وهو جهاز يستخدم لنقل المعلومات بين الحاسبات بواسطة خطوط الهاتف، فهو يحول المعلومات الرقمية المراد نقلها من كمبيوتر ما إلي إشارات تنقل عن طريق خطوط الهاتف إلي كمبيوتر آخر.



الفصل السادس
وحدات التخزين
1-وحدات قياس سعة الكمبيوتر:
لكل شئ في الحياة وحدة قياس تميزه عن غيره فمثلاً وحدة القياس الكليوجرام تميز وكذلك الكليومتر تميز سرعة السيارة مثلاً. وبنفس المنطق لابد أن يكون للحاسب وحدة تميزه عن باقي الالات الموجودة بالحياة.
-ولذلك تم الإتفاق على تمثيل أي حرف أو رقم أو علامة رياضية بما يسمى بالبايت ( Byte ).
* تعريف البايت: وهو مكان يسمح بتخزين حرف واحد ويتكون هذا الحرف من ثمانية نقاط تتكون من مجموعة أصفار ووحايد.
وكل نقطة تسمى بت (Bit) وكل نقطة من الثمانية تكون إما صفر أو واحد.
Byte= 8bit
-الوحدة الأساسية لقياس سعة الكمبيوتر هو البايت.
-وأيضا تم الاتفاق على ما يأتي:
كل 1024 بايت تسمى 1KB ] واحد كليو بايت [
كل 1024 كليوبايت تسمى 1MB ] واحد ميجا بايت [
كل 1024 ميجابايت تسمى 1GB ] واحد جيجا بايت [

* ومن أشهر وحدات التخزين انتشاراً:
1-محرك الأقراص المرنة ( Floppy Disk Drive): وهو جهاز يستخدم نوعية معينةمن الأقراص الممغنطة كوسيلة للتخزين عليها تسمى بالأقراص المرنة.
-أنواع الأقراص المرنة:
1-أقراص مرنة حجم 5,25 بوصة: وسعته التخزينية تكون ( 360 KB ) أو ( 1.2 MB ).
2-أقراص مرنة حجم 3,5 بوصة: وهي الأكثر انتشاراً وسعاتها التخزينية من 720 KB إلي 1.44 MB وحتى 2.88 MB.
3-أقراص مرنة حجم 8 بوصة: وهو نادر جداً.

-مميزات الأقراص المرنة:
1-رخيصة الثمن نسبياً.
2-صغر حجمها وقلة وزنها مما يسها حملها إلي أي مكان.
-عيوب الأسطوانة المرنة:
1-سهولة وسرعة تلفها.
2-قلة السعة التخزينية لو قورنت بالأقراص الصلبة.

-القواعد الهامة التي يجب مراعاتها للحفاظ على الأسطوانات:
1-عدم تعرض الأسطوانة المرنة لأي سوائل.
2-عدم ثني الأسطوانة لأن ثنيها يؤدي إلي تلف القرص المغناطيسي وفقد البيانات المسجلة عليها.
3-عدم الضغط على الأسطوانة أو وضع أشياء ثقلية عليها.
4-عدم تعرض الأسطوانات لدرجة حرارة عالية أو منخفضة.
5-يجب إدخال الأسطوانة المرنة بداخل مشغل الأقراص المرنة بسهولة ورفق وذلك لحماية الأسطوانة وحماية المشغل أيضاً.
6-عدم تعرض الأسطوانة للأتربة والدخان وذلك بوضعها في غلافها بعد الاستعمال.

2-القرص الصلب ( Hard Disk ): وهو جهاز يكون ثابتاً داخل الحاسب وتخزن المعلومات فيه.

- مقارنة بين الأقراص المرنة والقرص الصلب:

الاسطوانات المرنة الاسطوانات الصلبة
(1) مصنوعة من البلاستيك ومغطاء بطبقة من أكسيد قابل للمغنطة (1) مصنوعة من رقائق الألومنيوم ومغطاء أيضاً بطبقة من أكسيد قابل للمغنطة
(2) يمكن إخراجها واستبدالها من الجهاز (2) مثبتة داخل الجهاز
(3) رخيصة الثمن (3) غالية الثمن
(4) سريعة (4) أسرع(أكثر من 10 أضعاف الأسطوانة المرنة لماذا؟)
(5) السعة التخزينية محدودة (5) السعة التخزينية كبيرة جداً




3-محرك الأقراص الممغنطة ( Magnetic Tape Drive ): وهو جهاز يخزن المعلومات على أشرطة تشبه أشراطة الفيديو أو أشرطة الكاسيت. ويمتاز بسعة التخزين العالية، ولكنها بطيئة نسبياً في حفظ و استرجاع المعلومات. و يعتبر محرك الأقراص الممغنطة وحدة إدخال و إخراج في نفس الوقت.

4-محرك الأقراص الضوئية ( Optical Disk Drive ): وهو جهاز يستخدم تقنية الليزر في تخزين المعلومات على أقراص خاصة.

-أنواع محرك الأقراص الضوئية:
1-أقراص الليزر ( CD-ROM): وأقراص الليزر لها قدرة عالية على تخزين البيانات فضلاً عن حجمها اصغير إذ يمكن لها أن تخزن 650مليون بايت على دائرة لا يتجاوز قطرها ( 5 بوصة).
ولا يستخدم قرص الليزر إلا للقراءة فقط ولا يمكن تغيير البيانات المخزنة عليه.

2-WORM: وهو جهاز يمكنك بواستطه الكتابة على ( CD-ROM ) بواسطة المشغل نفسه وذلك عن طريق شعاع الليزر الذي يقوم بحرق اجزاء من مادة الوسيط. ولكن بعد الكتابة على ( CD-ROM ) لا يمكن الكتابة عليها مرة أخرى ويقوم جهاز ( WORM ) بالقراءة مثل ( CD-ROM).

-مميزات التخزين الضوئي:
1-يتم الاحتفاظ بكمية هائلة من البيانات على مساحة صغيرة.
2-عدم فقد البيانات مع الزمن.

-عيب التخزين الضوئي:
هو أن الوقت اللازم لإتمام إي عملية كبير.






باقي الموضوع في الجزء الثالث
إنقر هنا


عدل سابقا من قبل عبدالهادي الحداد في الثلاثاء يوليو 01, 2008 2:55 am عدل 2 مرات (السبب : للت)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://awfm.boardlog.com
ذوق اليمن
عضو فعال


عدد الرسائل : 103
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 10/07/2008

بطاقة الشخصية
المدير العام / عبدالهادي الحداد:

مُساهمةموضوع: رد: مقدمة الحاسب وأجياله : الجزء الثاني   الثلاثاء أغسطس 26, 2008 12:03 pm

thank yuoooooooooooooooooooooooo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقدمة الحاسب وأجياله : الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النافذة العربية للبرمجة :: القسم العام :: أخبار التكنولوجيا-
انتقل الى: